أمن المعلوماتعلوم الكمبيوترملف العدد

علماء عرب يتصدون لمحاربة القرصنة الإلكترونية

د. علي حويلي

يحرص معظم العلماء الأمريكيين العرب في الولايات المتحدة على أن يستثمروا علاقاتهم المهنـــيّــــة ورصيـــــدهم العلمي والأكاديمي، عبر توظيفها في خدمة وطنهم الأم.

وثمة عدد كبير من العلماء العرب المقيمين في المهجر ممن تخصصوا في مجال أمن المعلومات ونشروا أبحاثا متميزة، وحققوا إنجازات لافتة على الصعيد العالمي.

مجلة «التقدم العلمي» التقت عدداً من هؤلاء العلماء، وأجرت معهم حوارات مختصرة حول مسيرتهم المهنية، وإنجازاتهم في مجال أمن المعلومات.

طارق نظير سعداوي (62 سنة) مثال لهؤلاء العلماء. فبعد أن نال شهادة الماجستير من كلية الهندسة الكهربائية في جامعة القاهرة، انتقل للعمل في شركة «آي بي أم» IBM في السعودية. ثم تلقى منحة للتخصّص من جامعة «ميريلاند» الأمريكية. واستكمل فيها شهادة الدكتوراه عن بحث في شبكات المعلومات وتكنولوجيا تحويل حِزَم المعلومات، وهي تقنيّة أساسية في عمل الإنترنت.

بعد ذلك، التحق بجامعة «سيتي كولدج» في مدينة نيويورك. وعمل فيها مديراً لـ «مركز شبكات المعلومات والاتصالات».تمحورت بحوث سعداوي حول تطوير أداء الشبكة الإلكترونية وأمن المعلومات.

 الحِزَم المستقلة وشبكاتها

يشرح سعداوي مفهوم تحويل الحِزَم Packet Switching في الإنترنت، موضحاً أن البيانات تنقل عبر الشبكات الرقميّة واللاسلكيّة، بعد توزيعها على حِزَم صغيرة ومستقلة، سواء أكانت بيانات عن الصوت أم الصورة أم النصوص. وتشمل بحوث سعدواي أيضا أنواعاً من الشبكات، منها إنتــــرنت الأشيـــاء Internet of Things. التي تعتمد على وضع رقاقات إلكترونيّة داخل الأشياء العادية (سيّارة، طاولة، كاميرا،…)، ما يتيح إمكان الربط بينها عبر شبكات رقميّة.

ويرى أن توسّع الترابط بين الناس وشبكات الاتصالات يزيد من أهمية حماية الشبكات من الاختراق لاسيما في التجارة الإلكترونية والعمل العسكري.

مؤتمرات وجوائز وكُتُب

تميّز سعداوي بنشاط مهني بارز، إذ شغل منصب رئيس فرع نيويورك لـ“جمعية الحواسيب” التابع لـ “المؤسسة الدوليّة للمهندسين الكهربائيين” IEEE. وترأّس أول مؤتمر أمريكي- مصري عن أمن نُظُم المعلومات عام 2013. وأشرف على تحرير عدد خاص عن أمن نُظُم المعلومات في “مجلة العلوم التطبيقية” Journal of Applied Science التي تصدر بالتعاون بين جامعة القاهرة ودار النشر الهولنديّة إلسيفيير Elsevier.

وفي عامي 1997 و2004، ترأّس سعداوي مؤتمرين في الاسكندرية خصّصا لموضوع بناء شبكات الحاسوب والاتصالات. كما شارك في مؤتمرات دوليّة عن الأمر عينه في السعودية وفرنسا وهولندا وبلجيكا وكندا والصين والجزائر.

وعيّن سعداوي مستشاراً في مؤسسات منها مختبر شركة “فيليبس” في نيويورك، وشركة “بيل لبحوث الاتصالات”.

ونال عدداً من الجوائز المهمة منها “جائزة الإقليم الأول” Region one Award لمساهماته المتميّزة في نُظُم الحواسيب والاتصالات. كما حاز “جائزة التميّز الأولى” من “المؤسسة الدوليّة للمهندسين الكهربائيين”وأخرى مماثلة من شركة “نيبون” Nippon اليابانية للتلغراف والهاتف.

وألف ذلك العالم كتاب “أساسيّات شبكة الاتصالات” (1994)، وكتـابـيـن آخرين (2011 و2013) حول حمايـة البنية التحتيّة لشبكة المعلومات. ونشر عشرات الأوراق العلميّة، وأشرف على ما يزيد على 30 أطروحة دكتوراه. وسجّل 3 براءات اختراع في الولايات المتحدة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق