الطب وصحة

داءُ الصُّـدَاف

د . عبد الرحمن عبد اللطيف النمر

هناك أمراض يبتلى بها الإنسان ، ويحار الطب في معرفة سببها ، وحتى في علاجها ! من ذلك المرض الجلدي المســـمى (الصداَف) أو (الصَّدَف) والذي يسميه العامة (الصدفية). ومما يزيد في الحيرة حول هذا المرض غير المعدي أن المريض ربما لا يعرف أنه مصاب به ، وأن الطبيب قد يعجز عن تشخيصه في أحيان غير قليلة !

وإذا قورن الصُّدَاف من حيث معدل الحدوث بباقي الأمراض، فإن نسبة الإصابة به تراوح بين 1و3 %، أما إذا قورن معدله بباقي أمراض الجلد، فإن نسبة الإصابة ترتفع إلى نحو 20%، وتتباين من مجتمع إلى آخر.

وطبيعي أن يثير هذا التباين عددا من الأسئلة، مثل : هل لذلك علاقة بالعادات الغذائية؟ هل الطبيعة الجغرافية وراء ذلك التغير ؟ هل يؤدي المناخ دورا في ذلك ؟ هذه الأسئلة – وأشباهُها – لا تزال بغير جواب . وهي تعطي فكرة مبدئية عن الحيرة التي يثيرها هذا المرض .

وصف المرض

يتكون جلد الإنسان من طبقتين: داخلية ( أو باطن الجلد) تسمى الأَدَمَة، وخارجية تسمى البَـشَـرَة. والطبقة الأخيرة تحوي خلايا تسمى الخلايا الأم أو(خلايا القاعدة). وهذه الأخيرة في حالة انقسام مستمر. والخلايا الناتجة من الانقسام تتحرك نحو سطح الجلد، إلى أن تصل إلى قمته فتموت ، وعندئذ تسمى خلايا قَرَنِية. وعندما يندفع جيل جديد من الخلايا الناتجة عن انقسام خلايا القاعدة إلى السطح، فإنه يطرد الخلايا القرنية من الجيل السابق. وعادة تُفْقَدُ الخلايا القرنية الميتة على هيئة قشور دقيقة لا يلحظها الانسان .

معنى ذلك أن الطبقة الخارجية من جلد الإنسان تتجدد بصورة دورية. وهذه الدورة تستغرق نحو 20 يوما في المتوسط . في داء الصداف، تنشـط خلايا القاعدة في طبقة البشـرة بصورة غير سـوية ، بحيث لا تستغرق الدورة الطبيعية لتجديد سطح الجلد أكثر من أربعة أو خمسة أيام ! هذا النشاط غير السوي يؤدي إلى تراكم الخلايا القرنية على قمة سطح الجلد ، بحيث تكوِّنُ طبقةً سميكةً من القشور . على أن هذا النشاط غير السوي لخلايا القاعدة في طبقة البشرة لا يحدث في عموم الجلد ، وإنما في مواضعَ منه . وقـد تكون المواضعُ قليلةً بحيث يكاد يكون المرض غيرَ ملحوظ ، كما قد تكون متناثرة في مناطق متفرقة على الجلد .

يصاحب النشاطَ غيرَ السوي للخلايا الأم في داء الصداف، توسُّـعُ الشعيرات الدموية في طبقة البشرة، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور مواضع الإصابة بالقشور بلونٍ أشدَّ حمرةً عن باقي الجلد . ومن الظواهر المصاحبة لتكون القشور وتوسع شعيرات الدم ، تكوّن دمامل دقيقة في البشرة من تجمعاتٍ ميتةٍ لنوعٍ من خلايا الدم البيضاء . وهذه الظاهرة الأخيرة مميزةٌ لداء الصداف، ويمكن الكشف عنها بفحص عينة من نسيج الجلد.

الوراثــة

والسائد في الأوساط الطبية الاعتقادُ أنّ الوراثة تؤدي دورا رئيسيا في حدوث هذا الصداف؛ ومما يدلل على ذلك أنه إذا كان أحد الوالدين مصابا بداء الصداف ، فإن أبناءه يتعرضون لاحتمال الإصابة بالداء بمقدار ثلاثة أضعاف ذرية غير المصاب بالمرض.

وتشير دراساتٌ حديثةٌ إلى أنّ ثلاثةَ جينات على الكروموسوم السابع عشر قـد تكونُ هي الحاملة لصفات المرض. كما تشير دراساتُ الكيمياء الحيوية إلى أنّ اضطرابَ تمثيلِ أحدِ الأحماض الدهنية الأساسية في الجلد هو المسؤول عن جذب أعداد متزايدة من خلايا الدم البيضاء إلى البشرة . وقد تكون الأعداد المتزايدة لخلايا الدم البيضاء ، وما تنتجه من مواد كيميائية ، مسؤولة بدورها عن سلسة الأحداث التي سلف الكلام عنها في وصف المرض ! وتظهر أبحاث المناعة أنّ خلايا جهاز المناعة المسماة (الخلايا الليمفاوية ت) قد تؤدي دورا في نشوء الداء.

فما السبب يا ترى للإصابة بداء الصداف؟! هل هي الوراثة ؟ أم اضطراب الكيمياء في الجلد ؟ أمْ خللٌ في عمل جهاز المناعة يؤدي به إلى مهاجمة بعض خلايا الجسم ؟ أمْ أنّ هذه العوامل يتمِّـمُ أحدُها دورَ الآخر؟ لا توجد إجابة حاسمة شافية.

ومما يزيد في الحيرة حول سبب الصداف أن المرض قد ينشأ في أعقاب صدمة عاطفية حادة ، مثل موت عزيز أو فقد حبيب . وقد ينشأ عقب الشفاء من عدوى بكتيرية حادة. وقد ينشأ في موضع جرح قديم أو ندب متخلف عن عملية جراحية.

على أيّ حال ، يمكن الخروج من هذه الحيرة بالقول إنّ الوراثة تمهد للإصابة بالمرض، فإذا توفر عاملٌ آخرُ مثل اضطراب الكيمياء ، أو حدوث خلل في عمل جهاز المناعة ، أو وقوع صدمة عاطفية شديدة ، أو إصابة بكتيرية حادة ، أدّى ذلك إلى ظهور المرض.

أنماط المرض

على الرغم من أن المرض واحد فإن الطريقة التي يظهر بها على الجلد ، وكذا الأمكنة من الجسم التي يصيبها، مختلفة ومتعددة. بتعبير أبسط ، فإن الصداف له أكثرُ من نمط واحد، وأهم أنماطه:

الصداف التقليدي plaque psoriasis

المظهر المعتاد لداء الصداف هو وجودُ بقعةٍ ( أوْ عدة بقع ) بيضاوية أو مستديرة الشكل ، لونها أحمر من باقي الجلد، وحدودها مميزة عن الجلد السليم المحيط بها . وتكون البقعة مرتفعة بعض الشيء ( بارزة) عن سطح الجلد ، ومغطاةً بقشورٍ بيضاءَ أو فضية. وعند حـكّ البقعة بمسطرة خشبية تزول القشور بسهولة ويزداد سطح البقعة بياضا. والمواضع من الجسم التي تصاب بالصداف في النمط التقليدي هي الركبتان والكوعان، وقد تصاب معهما فروة الرأس ومنطقة أسفل سلسلة الظهر.

الصداف الاحمراري : erythrodermic psoriasis

حين يصاب معظم الجلد بالصداف فإنه يسمى الصداف الاحمراري، حيث يظهر معظم الجلد بلون أحمر. وربما لا توجد القشور المميزة للداء في هذه الحالة ، أو تكون بسيطة سطحية.

صُدَاف فروة الرأس : scalp psoriasis

من الشائع إصابة فروة الرأس بداء الصداف. وقد تكون الإصابة مقصورةً على جلدة الرأس ، أو تكون جزءًا من إصابة أعمَّ وأشمل.

الصداف المُرَقَّـش : guttate psoriasis

أحيانا تظهر الإصابة بالصداف في أعقاب الشفاء من التهاب حاد في اللوزتين. وتتميز الإصابة في هذه الحالة بظهور عدد كبير من البقع على الصدر والبطن بطريقة مفاجئة، وتكون البقع على هيئة قطرات ماء مبعثرة. والصداف المرقش أكثر أنماط الصداف شيوعا بين الأطفال وصغار السن.

صُدَاف ثنيات الجسم : flexural psoriasis

قد تقتصر الإصابة بالصداف على ما يسمى ثنيات الجسم ، مثل باطن الإبطين والفخذين .

صداف الأظافر : nails psoriasis

من الشائع أن تتأثر الأظافر بداء الصداف الذي يؤدي إلى ظهور حُفَرٍ دقيقة على أظافر اليدين خاصة، وإلى انفصال الظفر عن قاعدته.

صداف اليدين والقدمين :

قد يصيب الصداف اليدين والقدمين فحسب ، مؤديا إلى تشقق جلدهما .

الصداف المتقيح : pustular psoriasis

يظهر خلاله بثور أو دمامل صغيرة في المواضع المصابة بالصداف ، خصوصا عندما يكون الجلد مشققا، أو مستوى النظافة الشخصية منخفضا.

ظاهرة « كوبنر» : koebner phenomenon

هذا هو الاسم الذي يطلق على ظهور الصداف في أمكنة الجروح والندوب القديمة .

صداف المفاصل : psoriatic arthropathy

تصاب المفاصل لدى ما بين 5 و7 % من حالات الصداف بمرض شبيه بالتهاب المفاصل الروماتيزمي. وقد تقتصر على مَفْصِل واحد أو عدد قليل من المفاصل.

سير المرض :

قد يظهر داء الصداف لأول مرة في أي عمر، لكنه نادر جدا قبل ســن الخامسة، وغيرُ شائعٍ قبلَ الخامسةَ عشرةَ . وأكثر ما يكون المرض شيوعا في مطلع البلوغ وأول الشباب. والصداف يصيب الجنسين بدرجة متساوية. وليس للمرض صورة واحدة. وكما تتعدد أنماط المرض، كذا يتعدد سلوكه: فعند بعض المرضى يختفي الصداف تلقائيا دون أن يترك أثرا من أي نوع ، ودون أن يعاود الظهور، في حين يختفي الصداف عند بعض المرضى لشهور أو سنوات ، ويعود بعدها إلى الظهور بدرجة أسوأ من ذي قبل. وعند مرضى آخرين يبقى المرض في موضع الاصابة الأولية دون تغيير يذكر، في حين يزداد انتشارًا وحِـدَّةً بمرور الزمن عند غيرهم.

التشخيص والعلاج :

إن مما يزيد في صعوبة تشخيص الصداف عدمُ توفر اختبار مختبري يشير إلى وجوده بصورة حاسمة. إضافة إلى ذلك فإن أنماطه المختلفة تتشابه مع العديد من أمراض الجلد.

ومعظم حالات الإصابة تكون معتدلةَ بحيث لا تستلزم سوى طمأنة المريض وشرح طبيعة المرض له. وقد يأتي صبرُ المريض بثمرة حين تنقشع العلة تلقائيا. وفي الحالات الشديدة، قد يفيد حمام القار أو العلاج بالأشعة فوق البنفسجية في تخفيف حدة المرض. وأحيانا يؤدي هذا العلاج إلى شفاء كامل بعـد عدة جلسات . وعندما تكون الإصابة في جلدة الرأس ، أو في مناطق حساسة من الجلد مثل الجلد المحيط بالعينين ، فعادة ما يُكْـتـَفى بعلاج موضعي للمناطق المصابة من الجلد .

أما في الحالات النادرة جدا من الصداف، التي تكون الإصابة فيها شاملةً معظمَ الجلد ، فقد يضطر الأطباء إلى استخدام العقاقير السامة للخلايا، والكابحة لجهاز المناعة . ويكون المريض أثناء ذلك نزيل المستشفى. وقد يشفى المريض فجأة بصورة تلقائية، فيوفر على نفسه وعلى الأطباء العـناء ، لكن ليزيد من حيرتهم في الوقت نفسه!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق