أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
الطب وصحة

حليب الأم.. مكونات جديدة لتعزيز مناعة الأطفال

وجد الباحثون مكونات في حليب الأم تسهم في تطور مناعة الطفل ومنها سكريات الأوليغو، والميكروبيوم، والحمض النووي الريبوزي الصغير أو الرنا الصغير، وهي مكونات لا تتوافر في الحليب الصناعي البقري.

د. أحمد العليمي
باحث بالمركز القومي للبحوث (مصر)،bعضو الجمعية الدولية لأبحاث حليب الأم والرضاعة (أمريكا)

لاتزال الأبحاث العلمية تتواصل مؤكدة في أدلة قاطعة أن حليب الأم هو الركيزة الأساسية لتغذية الأطفال من الميلاد حتى الفطام؛ نظرا لفوائده المتعددة في النمو السليم وتحسين الصحة العامة للطفل والقضاء على أمراض عدة. ولاتزال المنظمات المعنية بطب الأطفال تنصح بشدة بضرورة الاعتماد الكلي على حليب الأم في التغذية لاسيما في الأشهر الستة الأولى من عمر الرضيع. لكن في بعض الأحيان ربما لا تتمكن الأم من إرضاع طفلها نظرا لعدة عوامل، منها قلة الحليب المنتج، أو الإصابة بمرض ما، أو انشغالها بظروف العمل لساعات طويلة خارج المنزل. لذا تستعيض الأم عن الرضاعة الطبيعية بتغذية طفلها بالحليب الصناعي البقري.

   ووجد الباحثون أن 81% من الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية يتناولون الحليب الصناعي خلال السنة الأولى من أعمارهم. وبسبب إحلال الحليب الصناعي محل الرضاعة الطبيعية فقد تزايدت حالات إصابة الأطفال باضطرابات في الجهاز الهضمي وانخفاض المناعة، مما ترتب عليه الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي. ويعزى ذلك إلى أن حليب الأم يحتوي على العديد من المكونات الأساسية لتقوية مناعة الطفل التي تحميه من الأمراض خلال فترة حياته. وفي تطور علمي جديد، وجد الباحثون مكونات في حليب الأم تسهم بشكل رئيسي في تطور مناعة الطفل، ومنها سكريات الأوليغو، والميكروبيوم، والحمض النووي الريبوزي الصغير أو الرنا الصغير، وهي مكونات لا تتوافر في الحليب الصناعي البقري.

سكريات الأوليغو

سكريات الأوليغو هي سكريات قليلة التعدد، تحتوي على خمسة أنواع من السكريات الأحادية، وهي الغلوكوز، والغلاكتوز، والغلوكوز أمين، والفوكوز، وحمض السياليك. ويحتوي الليتر الواحد من حليب الأم على 5-15 غراما من سكريات الأوليغو، وهي بذلك تعتبر ثالث أكبر مكون في الحليب بعد سكر اللاكتوز والدهون.  واكتشف الباحثون أكثر من 150 نوعا من سكريات الأوليغو في حليب الأم.

  أما الحليب الصناعي البقري فيحتوي على تركيز وتنوع أقل في سكريات الأوليغو مقارنة بحليب الأم، إذ يحتوي على 0.1 غرام و50 نوعا فقط من سكريات الأوليغو. وهذا الفرق الكبير يؤدي دورا مهما في انخفاض مناعة الأطفال الذين تستعيض أمهاتهم عن حليبها الطبيعي بالحليب الصناعي البقري. وتكمن أهمية سكريات الأوليغو في أنها تحمي الأطفال من الميكروبات المرضية التي قد تستوطن القناة الهضمية، وذلك عن طريق مجموعة متنوعة من الآليات.

فعلى سبيل المثال، تنمّي سكريات الأوليغو الميكروبات النافعة والضرورية للطفل، التي تنمو بصورة طبيعية في القناة الهضمية، بما لا يسمح للميكروبات المرضية بأن تصل إلى تلك القناة، وبذلك توفر حماية صحية الطفل. وعلى العكس من سكريات كثيرة، فإن الطفل لايستطيع هضم سكريات الأوليغو لعدم تصنيع جسم الطفل الإنزيمات المطلوبة لتكسير تلك السكريات والاستفادة منها. لكن من يؤدي هذا الدور نيابة عن الطفل هو الميكروبات النافعة في القناة الهضمية مثل البيفيدوبكتريا والبكترويديس. إضافة إلى ذلك،  تلتصق سكريات الأوليغو بالخلايا الطلائية للقناة الهضمية في الأماكن التي تحتاج إليها البكتريا الضارة للنمو، وبذلك تمنع سكريات الأوليغو البكتريا الضارة من استكمال دورة النمو. وسكريات الأوليغو ضرورية للحفاظ على الخلايا الطلائية للقناة الهضمية من أي جروح قد تسمح للميكروبات الضارة بالوصول إلى داخل جسم الطفل ومن ثم إحداث أمراض مختلفة.

   وتظهر نتائج دراسات حديثة أن إضافة سكريات الأوليغو إلى الحليب الصناعي البقري قد تحمي الجسم من الإصابة بالميكروبات الضارة التي تسبب اضطرابات عدة في القناة الهضمية كالإسهال الشديد. ولذلك فقد تم مؤخرا إضافة سكريات الأوليغو المعزولة من حليب الأم إلى الحليب الصناعي البقري لزيادة المناعة لدى الأطفال الذين لم يتمكنوا من الحصول على الرضاعة الطبيعية.

ميكروبيوم الحليب

يحتوي حليب الأم على البلايين من الخلايا الميكروبية التي توجد بصورة طبيعية في الحليب فيما يعرف بالميكروبيوم. وتشكل هذه التجمعات الميكروبية في الحليب النواة الأساسية لوجود الميكروبات النافعة في القناة الهضمية للطفل، ومنها البيفيدوبكتريام بريفي، واللاكتوباسيلاس غاسيري، والأستربتوكوكاس ساليفاريس، وغيرها من الميكروبات النافعة التي تحد من نمو الميكروبات الضارة المسببة للأمراض في القناة الهضمية للطفل الرضيع.

   إضافة إلى ذلك، تسهم هذه الميكروبات النافعة في تدريب الجهاز المناعي للطفل على التعرف إلى الميكروبات الضارة التي قد تهاجمه، وعلى كيفية التخلص منها عن طريق إنتاج العديد من مكونات الحماية في دم الطفل. وتساعد الميكروبات النافعة على التئام جروح القناة الهضمية – إن وجدت- بما يسهم في رفع كفاءة عمل الجهاز الهضمي وتحسين الحالة الصحية العامة.

   وعلى الرغم من الدور الفعال لميكروبيوم حليب الأم فمازال العلماء يبحثون عن إجابات للعديد من الأسئلة المهمة التي قد تساعد على فهم آلية عمل الميكروبيوم في حليب الأم. ومن هذه الأسئلة: كيف تنتقل تلك الميكروبات من الأم إلى الحليب أثناء الحمل وتصنع الحليب في الغدد اللبنية بالثدي؟ ما مدى إسهام الميكروبات الموجودة خارج الثدي في تكوين ميكروبيوم الحليب ومنها الميكروبات الموجودة على جلد الأم وفي فم الطفل أو الموجودة في البيئة المحيطة بالأم والطفل؟ ما العلاقة بين ميكروبيوم الحليب والمكونات المناعية والغذائية الأخرى في الحليب، وكيف يمكن أن يؤثر كل منها في الآخر بما ينعكس على صحة الطفل؟ وغيرها العديد من الأسئلة التي يتوقع أن تجيب عنها الأبحاث مستقبلا.

 الحمض النووي الريبوزي الصغير

 يتكون الحمض النووي الريبوزي الصغير (أو الرنا الصغير) من 22 نيكولوتيد غير مترجمة إلى بروتين، لكنها تعمل على تنظيم التعبير الجيني للجينات التي يتم ترجمتها إلى بروتينات على المستوى الخلوي. ويحتوي حليب الأم على كمية كبيرة من هذا الحمض الذي يصل إلى القناة الهضمية للطفل حيث يمتص وينتقل إلى داخل الجسم، وهناك ربما يغير من عمل جينات الطفل وإنتاج البروتينات في جميع أنحاء الجسم. ومن هنا يتجلى دور الأم وما تفرزه من مكونات في الحليب مثل الرنا الصغير للتحكم في نمو الطفل وتطوره.

   ومن الملاحظ أن الحليب الصناعي البقري يحتوي على تركيب وتركيز أقل بكثير من هذا الحمض مقارنة بحليب الأم. وأظهرت نتائج دراسات كثيرة أن محتوى حليب الأم من الرنا الصغير يؤدي دورا حيويا في زيادة مناعة الطفل عن طريق تقليل الالتهابات في القناة الهضمية والحد من الإصابة بأمراض عدة مثل الأنفلونزا، إضافة إلى تقليل الموت المبرمج لخلايا القناة الهضمية. والرنا الصغير في حليب الأم يمتص من الخلايا الميكروبية بالقناة الهضمية، وعليه فإنه يؤثر في المحتوى الميكروبي في الطفل ويرفع من نمو الميكروبات النافعة المطلوبة لنمو وتطور القناة الهضمية بشكل سليم لدى الأطفال.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى