أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
الطب وصحة

جرَّاح وضع نصب عينيه الحدَّ من السمنة في الكويت

محمد جمال، جراح ومعلم ورائد في أبحاث جراحة السمنة بالكويت.

بدا محمد جمال منشغلاً جداً عندما اتصلتُ به المرة الأولى لإجراء مقابلتنا؛ فهمهمة الآلات الطبية وغمغمة الأصوات البشرية كانت مسموعة بوضوح في الخلفية.
يشغل العمل كل دقيقة من وقت جمال، فهو أستاذ الجراحة في جامعة الكويت ورئيس قسم زراعة الأعضاء بالإنابة، كما أنه من الباحثين الرواد في البلاد في مجال الكبد الدهني وجراحة السمنة- وهو إجراء جراحي يساعد على إنقاص الوزن عن طريق تعديل الجهاز الهضمي.
أكمل جمال دراسة الطب في جامعة أبردين University of Aberdeen باسكتلندا، وتدرب كجراح في جامعة ماكغيل McGill University بكندا.
استحوذت على اهتمامه العملياتُ الجراحية في الجهاز الهضمي العلوي، لا سيما أن تشريح المنطقة نفسها فريد لدى كل فرد، ويتغير كثيراً من شخص إلى آخر.
حصل على الزمالة في مجال جراحة الكبد والبنكرياس والمرارة وزراعة الكبد. وخلال فترة الزمالة، لاحظ ظهور حالات جديدة من مرض الكبد الدهني، وهو مرض شُخِّص قبل وقت قريب نسبياً. والكبد الدهني مرض تتراكم فيه الدهون الزائدة في خلايا الكبد مما يؤدي إلى التهاب الكبد، وفي النهاية إلى إصابته بالفشل.
قال: “لقد نبهني ذلك إلى التحديات المتزايدة للسمنة لدى البشر”. ومن ثم، في نهاية فترة الزمالة، قرر جمال متابعة العمل في مجال جراحة السمنة الذي يقدِّم حلاً لها.
السمنة هي مشكلة طبية معقدة تؤدي إلى تراكم الدهون الزائدة في الجسم، ويعاني بسببها، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، أكثرُ من 650 مليون شخص في العالم. ولكن لا تقتصر مشكلة السمنة على زيادة الوزن أو الإفراط في تناول الطعام أو عدم ممارسة التمارين البدنية. إنه مرض أكثر تعقيداً بكثير ويصاحبه كثير من المشكلات الصحية.
على مدى ألف العام الماضية تطور البشر ليصيروا أكثر كفاءة في تخزين الدهون، كما يقول جمال؛ فتركيبتنا الجينية مقاوِمة جداً للجوع، وتفضل تخزين الدهون. لذلك، من الناحية التطورية، كان الأشخاص الأكثر كفاءة في الحفاظ على الدهون هم الذين كُتبت لهم فرصة أفضل للبقاء.
“لكن هذا ما يجعل الناس يعانون السمنةَ في العصر الحديث”، على حد قول جمال.
بين العامين 1975 و 2016، تضاعف معدل السمنة في جميع أنحاء العالم ثلاث مرات تقريباً. وتشغل الكويت المرتبة الأولى بين أول عشر دول وفق هذا التصنيف، إذ يعاني نحو 38 % من سكانها السمنةَ.
عندما يصير التحكم في النظام الغذائي وممارسة التمارين البدنية غير فعالين عملياً، تساعد جراحة السمنة على علاج هذه الحالة. عن هذه الجراحة قال جمال إنها تُعَد من أكثر استراتيجيات فقدان الوزن فعالية، فهي تساعد على التخفيف من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم والسرطان ومرض السكري من النوع الثاني. تقيِّد الجراحة تناول الطعام وتغير عملية التمثيل الغذائي بنحو مفيد لعلاج الحالة. في العام 1967، أجرى جراحان بارزان هما إدوارد ماسون Edward Mason وتشيكاشي إيتو Chikashi Ito أولَ مرةٍ بنجاح هذه الجراحةَ التي أدت إلى انخفاض كبير في الوزن لدى مرضاهم. لكن هذه التقنية لم تكتسب شعبية حتى أوائل تسعينات القرن العشرين.
فعلى الرغم من أن الجراحة كانت استراتيجية معروفة لإنقاص الوزن، فإن الكيفية التي يتخلص بها الجسم من هذه الكتلة الضخمة من الدهون ظلت لغزاً على مدى فترة طويلة.
في العام 2016، وبدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، أجرى جمال وفريقه الذي ضم 12 زميلاً آخرين يمثلون أقساماً مختلفة من جامعة الكويت ومن معهد دسمان للسكري، دراسةً بحثية فريدة لمعرفة الكيفية التي تتخلص بها مسارات الجسم من الدهون الزائدة بعد جراحة السمنة.
استخدم الباحثون عدة فئران وقسموها إلى مجموعتين مختلفتين. فُرض على المجموعة الأولى اتباع نظام غذائي منتظم من طعام الفئران، في حين تناولت المجموعة الثانية أطعمة عالية السعرات الحرارية مثل الجبن والحلوى والشوكولاتة وزبدة الفول السوداني.
بعد عدة أسابيع، أصيبت الفئران التي أعطيت أطعمة عالية السعرات بالسمنة. وفي نهاية الأسبوع الحادي والعشرين، خضعت الفئران السمينة لعملية جراحية تُسمى جراحة تكميم المعدة Sleeve Gastrectomy Surgery. أزالت هذه الجراحة جزءاً كبيراً من المعدة، تاركة لدى الفئران كيساً طويلاً يشبه الأنبوب لتمرير الطعام.
في نهاية الأسبوع الخامس والعشرين، جمع الفريق عينات من الدم والأنسجة العضلية والأنسجة الدهنية من الفئران. لقد أرادوا تحليل التغير في تكوين البروتينات والجزيئات الحيوية الأخرى نتيجة الجراحة. كشف التحليل عن هيمنة بروتينَين محددَين يُسمَّيان إيريسين Irisin وشبيه-الميتيورين Meteorin-like. يساعد البروتين إيريسين على تحسين نشاط العضلات، فهو يحرق الدهون ويمنع تكوُّن الخلايا الدهنية. أما البروتين شبيه-الميتيورين فيسهل تحويل الدهون البيضاء التي تُعتبر في أكثر الأحيان دهوناً “سيئة” إلى دهون بنية صالحة للاستعمال؛ تُسمى الدهون “الجيدة”.
أجرى جمال وفريقه التحاليل المختبرية نفسها لأشخاص خضعوا لجراحة علاج السمنة، وكانت النتائج متشابهة تماماً. قال جمال: “بعد الجراحة، لوحظ فقدان الوزن ليس لأن الناس [أو الفئران] تناولوا كميات أقل من الطعام، ولكن لأن الأنماط الأساسية لعملية التمثيل الغذائي تغيرت”. لقد بينت التحاليل وجود زيادة في مستويات هرمون شبيه-الميتيورين وهرمون إيريسين بعد الجراحة.
وقال: “لا نعرف سبب زيادة مستوى البروتينات، لكننا سنواصل البحث”. من خلال تكوين فهم راسخ للعمليات الفسيولوجية التي ينطوي عليها فقدان الوزن بعد الجراحة، يتطلع جمال وفريقه إلى أبعد من ذلك؛ فهم يعتقدون أن من الممكن تطويرَ عقاقير علاجية قد تساعد على علاج أشكال السمنة المفرطة من دون الحاجة إلى الجراحة.
قال حمد علي ياسين، الأستاذ المشارك في الطب الجيني بجامعة الكويت والمتعاون في مشروع البحث: “محمد شخص متعطش حقاً لإيجاد حلول؛ شخص يحب تكوين المعرفة من خلال طرح الأسئلة ومعالجة المشكلات ومحاولة العثور على إجابات عبر مزج الخبرات من مجالات متعددة. إنه طبيب يجمع عديداً من التخصصات والاهتمامات”.
وأشاد ياسين بجهود مؤسسة الكويت للتقدم العلمي لتوسيع آفاق البحث العلمي في الكويت. وقال: “إنه لأمر رائع أن نرى مثل هذا الالتزام المؤسسي الذي تأخذه مؤسسة الكويت للتقدم العلمي على عاتقها. إنهم يقدمون لنا كل الدعم تقريباً، بدءاً من البنى التحتية الأساسية والمختبرات المتخصصة، حتى الآليات الطبية المتقدمة”.
متطلعاً إلى المستقبل، يؤكد جمال التزامه بالمساهمة بقدر أكبر في مجال جراحة السمنة وزراعة الكبد. وبواسطة إجراء الأبحاث العلمية الصارمة، يرغب في إعادة تعريف دور الكبد والهرمونات والأمعاء من أجل تكوين فهم سليم للحالات الصحية الملحة مثل مرضَي السكري والسمنة.
عن ذلك قال: “البحث بالنسبة إليَّ ليس ترفاً، بل هو ضرورة ملحة لبقاء البشرية وازدهارها”.

بقلم سوغات بولاخ

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى