النظام

المواد السامة في المنشآت الصناعية

م .محمد قطان

تتعامل المنشآت الصناعية في شتى أنحاء العالم مع العديد من المواد الخطرة والسامة في وحداتها المتنوعة، وذلك بحكم طبيعة عملها، وبسبب المكونات التي تتضمنها، وإجراءات الصيانة المختلفة التي تجريها.

لكن العاملين في تلك المنشآت، وبصورة خاصة المنشآت النفطية والبتروكيميائية، يدركون خطوة التعامل مع مثل هذه المواد، والأخطار الناتجة منها، ويتدربون على إجراءات الوقاية للحد من آثارها وتداعياتها.

ومن المعروف أن حوادث التسمم تزداد بين العاملين في الصناعات المتنوعة التي تستخدم المواد الكيميائية كمواد أولية أو كمنتج نهائي ، ومنها المنشآت النفطية. وتعتبر أي مادة سامةً عندما تسبب كمية قليلة منها آثارا ضارة في جسم الإنسان، سواء عن طريق الملامسة أو الاستنشاق.

ويحدث الكثير من حالات التسمم الصناعي نتيجة لأمور عدة؛ منها تعرض العاملين لاستنشاق هواء المنشآت الصناعية الصغيرة أو الكبيرة الملوث بالمواد الكيميائية، أو عن طريق تلوث أيدي العاملين أو جلودهم بهذه المواد، أو نتيجة لحادث صناعي كما حدث في عدد من المنشآت الصناعية بالعالم.

لذلك تولي المنشآت الصناعية اهتماما كبيرا بتوفير الإرشادات والتعليمات المشددة لتجنب العاملين هذه الأخطار، مع توفير الاحتياطات الطبية المناسبة لعلاج الإصابات التي قد تحدث بشكل مفاجئ.

وتتخذ تلك المنشآت كل الإجراءات الممكنة لمنع تسرب المواد والغازات السامة من معدات المصانع، وتخضع العاملين فيها لفحوص دورية للتأكد من سلامتهم من آثار المواد السامة التي يعملون في محيطها.

هنالك عدة مصادر للمواد السامة في المنشآت الصناعية، منها المواد الكيميائية للعمليات الصناعية ، وانبعاثات الغازات الصناعية، وأنواع الوقود والمواد المستخدمة في عمليات التسخين و توليد الطاقة ونواتج الاحتراق .

وهذا يفرض على مهندسي الأمان والسلامة أن يكونوا على معرفة تامة بالمواد الكيميائية المستخدمة في تلك المنشآت، وما ينتج منها من انبعاثات غازية سامة وكيفية التعامل معها بصورة آمنة بما يضمن صحة وسلامة العاملين والمنشآت والبيئة المحيطة.

وتصنف تلك المواد إلى نوعين :

المواد التي لها رائحة أو لون : تكتشف برائحتها أو لونها .

المواد التي لا رائحة لها : تكتشف بواسطة أجهزة خاصة .

أجهزة حماية التنفس :

لحماية العاملين في المنشآت الصناعية من آثار المواد السامة، ولاسيما تأثيرها على الجهاز التنفسي، هنالك عدة أجهزة يمكن الاستفادة منها ، وهي:

أجهزة طويلة الأمد :

تستخدم للتعامل مع المواد السامة وتحضيرها بالصناعة، والإفادة منها لفترة كافية حتى ينتهي العاملون من متطلبات الإنتاج وتحضير المواد .

أجهزة محدودة المدة :

تستخدم لزمن محدود لإصلاح عطل فني في مكان تسرب لغاز سام .

أجهزة للهروب :

وتستخدم للهروب عند حدوث خطر من تسرب مواد سامة وأخذ التعليمات بمغادرة المكان بسرعة، ليقوم المختصون بالتعامل مع العطل الذي أدى إلى حدوث تسرب لغازات سامة .

تجنب أخطار المواد السامة :

ثمة عدد من الإجراءات المتبعة عالميا لتجنب آثار المواد السامة، يمكن تقسيمها على النحو الآتي:

في التصميم:

يجب على مصممي معدات السلامة وضع علامات (ملصقات ) توضح الأمكنة التي فيها مواد خطرة لتحذير وتنبيه الأفراد الذين قد يتأثرون بها ، ويجب استخدام المواد الكيميائية ذات التأثير السمي المنخفض والمحدد بشكل يتناسب مع التصميم المطلوب، وأن يكون التصميم آمنا ولا يعتمد على معدات السلامة كحل أساسي وإنما كحل طارئ.

ومن خطوات التصميم أيضا أن يتم توصيف معدات السلامة الشخصية التي يجب توفرها في المكان لتستخدم عند الحاجة بشكل صحيح، وووضع علامات واضحة على جميع المعدات والخزانات والأنابيب التي تحتوي على مواد سامة، وتوفير مصادر مياه كافية تعمل بسهولة عند الحاجة لغسل أمكنة الجسم التي تتعرض لمواد خطرة، وتوفير أجهزة كشف وإنذار للتحذير من الخطر قبل وقوعه وانتشاره، وكذلك لقياس كميات السمية بالغازات المنتشرة عند حدوث تسرب .

في العمليات التشغيلية :

يجب أن يكون جميع مهندسي السلامة على علم بالمواد الكيميائية التي يجري استخدامها أو التي يمكن أن تدعو الحاجة إلى استخدامها لمتطلبات التشغيل ، كما يجب أن يعرفوا أن هذه المواد سامة بذاتها أو عند اتحادها بمادة أخرى أو حسب شروط الجو المحيط بها من درجات الحرارة أو الضغط ، كي يكونوا على دراية بما يجب عمله لتأمين العاملين والمعدات عند الحاجة .

ويجب عزل عمليات التشغيل التي تحتوي على مواد كيميائية سامة لأكبر درجة عزل ممكنة عن الأمكنة العامة، وأن يسمح فقط للأفراد المدربين بما يكفي للعمل في تشغيل المعدات التي تحوي مواد سامة. وعند الحاجة لدخول الخزانات والأمكنة التي تستخدم فيها مواد سامة يجب أن لايكون العامل المدرب بمفرده وإنما معه زميل في العمل يراقبه عن قرب للتصرف في حال تعرضه لخطر مفاجئ ، كما ينبغي المحافظة على حالة أجهزة الإنذار بحيث تكون فعالة وصالحة للاستعمال في أي ظرف طارئ ، وذلك بالكشف الدوري عليها .

إجراءات تصحيحية

وفي العمليات التشغيلية أيضا يجب اتخاذ إجراءات تصحيحية فورية حين يكون التركيز الجوي لغازات سامة أعلى من القيمة المسموح بها حسب النظم العالمية المعمول بها مثلا ( في حالة الأكسجين أقل من 18 % ، وفي حالة ثاني أكسيد الكربون أعلى من 3 %، وفي حالة أول أكسيد الكربون أعلى من 0.1 % )، و يجب أن لا يدخل أي إنسان جواً خطراً من دون التزود بمعدات السلامة الخاصة المناسبة لخطورة المكان، كما يجب التحقق من أن معدات السلامة والأمن ركبت بشكل صحيح وغير قابل للخطأ .

ويطلب من العاملين في هذه الأمكنة الخاصة فحوص طبية دورية للتأكد من سلامتهم البدنية والنفسية ، فيما يجب تنظيف الأمكنة والسطوح التي تنسكب عليها مواد سامة فورا دون تأخير كي لاتنتشر .

مما سبق يتضح لنا أهمية معرفة كيفية التعامل مع المواد الخطرة بصورة عامة والمواد السامة بصورة خاصة، لما لها من تأثير على حياة الكائنات الحية وبخاصة الإنسان وحتى البيئة. وقد تنبه العالم لهذه الخطورة فوضع القوانين والقواعد والتعليمات القياسية المنظمة لكيفية التعامل مع المواد الخطرة والسامة، وحدد معدات أمن وسلامة خاصة (للفرد والمعدات والمنشآت الصناعية) يجب استخدامها لمن يعمل في هذا المجال، كما حدد طرق الوقاية من المواد الخطرة، وكيفية التعامل مع الحوادث الصناعية التي تؤدي إلى انتشار المواد السامة. >

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق